الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

رد الشويلي الحازم .. على الامير جاسم .. حول نسب عشائر الشويلات الحميرية ...

رد الشويلي الحازم على الأمير جاسم ... حول نسب قبيلة الشويلات الحميرية :

نص بحث الأمير جاسم محمد راضي الانصاري عن عشائر الشويلات :
عشائر الشويلات
وهي من العشائر العربية الأصيلة والتي لها تاريخ حافل بالمآثر البطولية على امتداد الزمن ويشتهر أبناء هذه العشيرة بالجود والكرم حيث اتخذوا الجانب الشرقي من نهر الغراف موطنا لهم وعبر مساحة تمتد من ناحية النصر حتى نهاية قلعة سكر والى عمق الجزيرة .
وكما جاء في كتاب موسوعة العشائر العراقية لثامر العامري /ج3/ ص216 : إن الشويلات هم من أبناء شويل الذي انحدر منه الأحفاد من مضارب اليمن سنة 805هـ ، وجاء في كتاب عشائر العراق للعزاوي/ج3/ ص57: بأن الشويلات من آل حميد التي ارتبطت بالأجود وليسوا منهم ولكن عدّهم من العشائر الزبيدية أو الحميرية.
أما الدكتور عبد الجليل طاهر في كتابه العشائر العراقية ص215أرجع نسب الشويلات الى بني حميد حيث ورد في كتابه: إن المصادر العثمانية الرسمية تقول ان اراضي يوسف الخير الله تقع في منطقة العبد على الغراف وأراضي ياسين بن ساجت على البدعة، وإن هذا الحديث لا يستند على أي مصدر تاريخي وإنما جاء المؤرخون بكتابته حتى تبرز أسمائهم لتكون لامعة في التاريخ، والحقيقة أن المؤرخ عليه أن يدرس بطون التاريخ ويقوم بالتعليق عليها، أما مصادر وهمية لا أساس لها من الصحة هذا من فلان وهذا من فلان فلا يجوز التعويل عليه، وعندما تحرينا بطون التاريخ وجدنا عكس ما قاله المؤرخون ووجدنا لهذه القبيلة جذور تاريخية عميقة سكنت العراق أوائل الهجرة من اليمن الى الجزيرة العربية الى العراق بعد انتشار الوباء في مكة فسكنوا الكوفة وكان شويل أحد نقبائها وإن الشويلات عشيرة كبيرة تنتمي الى بني معاوي وهي قبيلة عريقة في التاريخ ترجع لها الجبور، والشويل هو علم لهذه العشيرة لأنه لم يكن
في حينها شويل وحده سكن الحيرة وإنما كان أهله وأبناء عمومته معه، وهذا ما جاء في كتاب تاريخ الأمم والملوك للإمام أبي جعفر محمد بن جرير الطبري ص 296 في كتاب أيام العرب في الإسلام تاليف محمد أبو الفضل ابراهيم وعلي محمد البجاوي ص196...
ومن الطرائف التي ذكرها المؤرخون أثناء فتح الحيرة أن خالد بن الوليد أبى أن يكتب مع القوم عهداً إلا أن تسلم كرامة بنت عبد المسيح أخت عمرو بن عبد المسيح أحد نقباء أهل الحيرة الى شويل، وأصر على ذلك عندما قيل من ان شويل سمع رسول الله (ص) يذكر فتح الحيرة فسأله كرامة، فقال له: (هي لك إذا فتحت عنوة) وشهد له بذلك العديد وعلى ذلك تم الصلح بينهم ،وكانت كرامة بارعة الجمال في صباها ، وكان شويل قد رآها في شبابه ، فجنَّ بها دهراً ، وشُق هذا على اهلها ، فقالت لهم : هونوا عليكم وأسلموني ، فإني سأفتدى وما تخافون على امرأة بلغت ثمانين سنة ، فإنما هذا رجل أحمق رآني في شبيبتي فظن أن الشباب يدوم، ورفعت الى شويل فقالت له: ما أريك إلا عجوز كما ترى؟فأدني ، قال :لا، إلا على حكمي ، قالت: فلك حكمك مرسلاً : قال لست لأم شويل، إن نقصتك عن ألف درهم ، فتظاهرت كرامة باستكثار المبلغ لتخدعه ثم أتته به ورجعت الى اهلها وسمعوا أصحاب شويل بما صنع فسخروا منه لقلة الفداء، وعنّفه بعضهم فكان اعتذاره: ما كنت أرى عدد يزيد عن ألف، وشكى امره الى خالد، وقال: كانت نيتي غاية العدد، فقال خالد: أردت أمراً وأراد الله غيره نأخذ بما يظهر وأدعك ونيّتك ، كاذباً كنت أو صادقاً.
وعندما سأل خالد بن الوليد شويل كم عمرك؟ فقال له: نيفٌ وثمانون، وسأله هل ولدت في الحيرة؟ فقال : نعم وأبي عمره مائة سنة ولد في الحيرة وتوفي فيها، فقال له من أي العرب أنتم؟ من العاربة أم من المستعربة؟ فردّ عليه شويل: أننا من العرب العاربة... وعندما دققنا في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة لم نجد أسم شويل ولا في كتاب جمهرة أنساب العرب ولا نسب معد واليمن الكبير ولكننا عثرنا في كتاب الأنساب للسمعاني ج3 ت 6040 بأن رجل ولد سنة 460هـ وتوفي سنة 532هـ في منطقة تبعد ثلاثة فراسخ من قرية مرو وقال لنا كثيرة الخير لنا فيها ضيعة حدّثنا من أهل جماعة منهم فقالوا: أبو عيينة بن موسى بن كعب بن عيينة بن عائشة بن عمرو بن السرى المرئى الشوالي، هو أحد النقباء الاثني عشر وكان من مشاهير القواد، وقيل : إن أسد بن عبد الله أخذ موسى بن كعب في التبعة، فألحمه من لجم البريد ثم كبح فتهشمت أسنانه، فما زال كذلك حتى مات، وكان أبو مسلم ولاه سرخس ثم ولاه نسا، وحارب بها عاصم بن قيس فهزمه، وبقرية شوال الى الساعة درقة يقال لها درقة موسى بن كعب، وقيل: إن أبا مسلم أنفذ موسى بن كعب الى أبي سلمة الخلال ليأمره بأمره ، فلما وصل الى أبي سلمة وجد الأمر مضطرباً في استخلاف أبي العباس السفاح، ووجد أبا سلمة عازماً على صرف الأمر عنه، فاجتمعت الجنود الى موسى هذا فمضى بهم حتى دخل على أبي العباس وبايعه...
فلما قام أبو العباس بالأمر أنفذ عمه عبد الله بن علي لمحاربة مروان، وموسى بن كعب على البريد، وكان يوم هزيمة مروان حاضراً، ثم ولاه أبو العباس السند سنة أربع وثلاثين ومائة، وأقام موسى بالسند، وتوفي أبو العباس، وقام بالأمر أبو جعفر، فلما انحرف أبو مسلم عن المنصور وقصد خراسان كتب أبو جعفر الى موسى بن كعب بولايته على خراسان، وأمره أن يستخلف ابنه عيينة على السند ويقصد نيسابور فيمن معه من أهل خراسان والجزيرة والشام، فإن ورد أبو مسلم منعه من النفوذ والتمكن، ففعل، فلما صار في بعض الطريق ورد عليه كتاب المنصور يخبره بقتله أبا مسلم وأمره بالقدوم عليه، فقدم الهاشمية، وشخص مع أبي جعفر المنصور سنة احدى وأربعين ومائة الى بيت المقدس، فولاه مصر، فمكث بها عشرة أشهر، ثم قال أبو جعفر: إني وجدت في كتب أبي أن أهل مصر يقتلون رجلاً مجهولاً يقال له موسى، وما موسى بن كعب بالمجهول، ولكني أكره أن أخاطر به ، فعزله وقدم به الهاشمية، فولاه الشرط، وكان المسيب بن زهير خليفته، ثم مات بالهاشمية.
الاستنتاج:
1- أن شويل سمع رسول الله (ص) يذكر بفتح الحيرة، وهنا النص في البحث.
2- التقى شويل خالد بن الوليد في الحيرة سنة 12هـ والنص موجود في البحث.
3- كان قصر شويل في مدينة الحيرة... فهذه الدلائل تثبت بأن شويل دخل العراق في زمن الجاهلية من بقايا إمارة الأوس والخزرج كما ذكرها ابن خلدون أو من بقايا الأوس والخزرج في إمارة الأطانبة كما قال العلامة ابن خلدون وكل ما تقدم من هذا التاريخ الحافل الى شويل القبيلة وعلمها شويل التي يرجع نسبها الى شويل بن طلحة بن البرّاء بن عمير بن وبرة بن ثعلبة بن غنم بن سُرى(بالتصغير، كما في القاموس (سري) ، قال: وغنم بن سري، كسمي ، في الخزرج، ومن ذريته طلحة بن البراء الصحابي من النقباء الاثني عشر) ( جمهرة أنساب العرب ص 338 ) وهذا التعليق جاء على كلمة السرى لأن كلمة السرى مؤيدة من قبل كتاب الأنساب للسمعاني ج3 ص483 تحت تسلسل 6040... والشويلات بطن كبير من المعاوي ونحن مستعدون لإكمال سلالتهم عند الطلب... ومن الله التوفيق...

ومن أبرز شيوخهم الملتحقين بإمارة الأوس :-
• الشيخ أركان حميد موحان الخير الله/ شيخ عام قبيلة الشويلات.
• الشيخ ظافر علي طاهر/ شيخ عشيرة آل عبد الله.
• الشيخ طالب خضير عبد السادة/فخذ الفليحات/عشيرة الروضان.
• الشيخ مطشر مطر بحتر/ شيخ عشيرة المنعش.
• الشيخ نعيم حمزة مطرود/ شيخ عشيرة آل خلف.
• الشيخ عباس عبيد حمود/ شيخ عشيرة المعاوي.
• الشيخ عودة شاهين اليهيم/ شيخ عشيرة الروضان.
• الشيخ زغير سعدون هادي/ شيخ عشيرة آل حميد.
• الشيخ خضير عباس شمخي/ شيخ عشيرة
• الشيخ لعيبي وهيب بلاجي/ شيخ عشيرة آل راشد.
• الشيخ سلمان حمود مطلك/ شيخ عشيرة آل حاتم.
• الشيخ حاضر شاكر ناصر/ شيخ عشيرة آل نبهان.
• الشيخ مجيد عبد الله المظلوم/ شيخ عشيرة آل غليم.
• الشيخ علي عطية ياسين/ شيخ عشيرة النصار.
• الشيخ ذياب سرحان المنشود/ شيخ عشيرة آل فهد.
• الشيخ عزيز راشد مجذاب/ آل علي / آل نصار.
• الشيخ رحم حميد صحين/ عشيرة البعيات.
• الشيخ عباس شليش زبيري/ عشيرة البعيج.
• الشيخ منعم بخيت كشيش/ آل غليم.
• الشيخ خليل محمد صاحي/ البو زيد.
• الشيخ سعيد مزعل عذاري/ آل دوين/ ميسان.
• الشيخ عبد السادة جاسم ناصر/ البو ناصر.
• الشيخ كاظم عباس خصاف/ عشيرة الحجاج.
• الشيخ عبد السادة ريسان مسلم/ آل فرج.
• الشيخ فلاح عجيل عوفي/ عشيرة البجاي.
• الشيخ كامل عايد شومة/ عشيرة الراضي.
• الشيخ جليل حبوب عبيد/ البو شامة/ العزام.
• الشيخ حسن خلف نايف/ عشيرة آل نايف.
• الشيخ كاظم فزع جلود/ آل حواس/ آل خلف.
• الشيخ هاشم حسن مشاري/ البو خوين.
• الشيخ علي حميد سدخان/ الحيادر/ آل راشد.
• الشيخ أحمد شهاب حمد/ آل شمخي/ آل نويصر.
• الشيخ عبد الأمير منور منادي/ الخضامن.
• الشيخ حسن عامر حيدر/ آل دوين/ البو زيد.
• الشيخ جميل جاسم الصيهود/ آل ناصر.
• الشيخ حسين جاسم حامي/ عشيرة العميرات.
• الشيخ نصيف جاسم نزال/ فخذ المشل/ عشيرة المعاوي.
• الشيخ كايم سلطان دنبوس/آل غيث/ عشيرة المعاوي.
• الشيخ طفار مخيط مناتي/ فخذ الويسي/ عشيرة المعاوي.
• الشيخ عبد الله مثني تويلي/السعد/ عشيرة الروضان.
• الشيخ عودة حسين علي/ آل حمد/ عشيرة الروضان.
• الشيخ مجيد عبد الله اللي/شيخ عشيرة الجدعان.
• الشيخ راجي عطية زاجي/ شيخ عشيرة الهرموش.
• الشيخ علي عطية ياسين/ عشيرة النصار.
• الشيخ هاشم عبد السادة بنيان/ عشيرة الكَصيبة.
• الشيخ نهير خنياب غركان/ عشيرة آل عكلة.
• الشيخ عباس هاشم حسن/ عشيرة آل دوين.
• الشيخ عبد الحسين زغيرون جويعد/ عشيرة الجدعان.
• الشيخ صبيح عودة كريم/ عشيرة الراشد.
• الشيخ جميل موسى حسين/ عشيرة آل خير الله.
• الشيخ فلاح مكي المعيون/المعيون/ الجدعان.
• الشيخ خلف مجيد دريوش/ الخطو/ آل دوين.
• الشيخ فالح مسرهد عنيد/ العاصي/ آل عكلة.
• الشيخ كامل ناصر عباس/ البعيج/ عشيرة السعد.
• الشيخ كامل حميد حافظ/ آل شمر/ البصرة.
كما ذكر أبناء عمومتهم في كتاب معجم الأوسي لكشف حقيقة أنساب القبائل وأصولها ص410...
المصادر:-
1- تاريخ الامم والملوك/ الإمام أبي جعفر محمد بن جرير الطبري.
2- أيام العرب في الاسلام/ محمد أبو الفضل ابراهيم و علي محمد البجاوي /ص196.
3- العشائر العراقية / الدكتور عبد الجليل طاهر / ص215.
4- عشائر العراق / للعزاوي /ج3/ ص57.
5- موسوعة العشائر العراقية / ثامر العامري / ج3 / ص216.
6- درر الألقاب في حفظ الأنساب / الشيخ جاسم محمد راضي الأوسي.
7- الأنساب للسمعاني.
8- جمهرة أنساب العرب/ ابن حزم الأندلسي.

(( ثم قام الانصاري بوضع مشجرة (سلالة) لعشائر الشويلات الحميرية ، مدعيا بأن جدهم شويل بن الصحابي الجليل أبو الهيثم مالك بن التيهان ،واليكم نموذج من هذه السلالة او انظر رابط هذه المشجرة )) .
محمد
عبدالرحيم
عبدالله
يوسف
محمد
محمد
جمال الدين ــــــــــــ نقل ذلك من لدرر الكامنة الرقم 2391 ، سنة 800 للهجرة .
محمد
يحيى
محمد
سعد ـــــــــــــــ الجامع ج4ص452 .
محمد
نعيم
محمد
عبدالله
عمار
عمران
نعيم
ابو السري ـــــــــــ تاريخ بغداد ج4ص91 .
ابا جعفر عنينة
موسى
كعب
عنينة
عائشة
عمرو السري الشوالي ــــــــــ الانساب ج3ص483 .
شويل ــــــــــــــــ الذي سكن الحيرة سنة 12 ه ، تاريخ الطبري ج2 ص2 .
ابو الهيثم مالك
التيهان
عتيك
عمرو
عبدالاعلم
عامر
زعورا
جشم
الحارث
الخزرج
عمرو
مالك
الاوس
الى ان يصل الى قحطان ــــــــــ نقل ذلك من جمهرة انساب العرب لابن حزم ص340 .



مقدمة بحث التحقيق ( الرد ) :
        عزيزي القارئ قبل الدخول في بحث التحقيق لنقوم بعرض بعض المعلومات التاريخية عن تاريخ الشويلات من اجل فهم العلاقة ما بين الشويلات والآخرين وطبيعة حالهم حسب ما يفيد البحث ( الرد ) بصورة موجزه جدا :
1- علاقة الشويلات بال حميد : إن علاقة الشويلات بال حميد علاقة حلف ، حيث كان الشويلات يترأسون هذا الحلف والذي كان يتألف فيما مضى من عدة عشائر ( ريفية – وبدوية ) أيام ما كان العراق ينقسم إلى رايات قبلية (عشائرية) ، وذلك إبان الاحتلال العثماني للوطن العربي ( وهناك العديد من المصادر التي تؤكد هذا الشي منها كتاب العشائر العراقية للدكتور عبد الجليل الطاهر ) ، وألان انفك عقد هذا التحالف لعدة أسباب ، ومن أهمها استقلال العراق وخضوعه إلى سلطة القانون المتمثل بالحكومة المركزية ، علما بان هذا التحالف بين الشويلات وعشائر آل حميد ( ولا يتوهم البعض بان عشائر آل حميد هي عشيرة الحميد ، آل حميد تلفظ بالتضخيم ، والحميد بكسر الحاء إحدى عشائر الشويلات ) تحالف اقتضت الضرورة إلى عقدة في فترة من الفترات ، ولا يمت إلى النسب بصلة ، وكان هذا الحلف الكبير بالوقت نفسه ينضم إلى تحالف اكبر الا وهو حلف ( المنتفج – المنتفك )،( وليس المنتفق كما يتوهم البعض)، ضمن ثلث الأجود .
2- مساكن الشويلات : ذكر الانصاري سكن عشائر الشويلات في بحثه المذكور ، فيقول ((اتخذوا الجانب الشرقي من نهر الغراف موطنا لهم عبر مساحة تمتد من ناحية النصر حتى نهاية قلعة سكر إلى عمق الجزيرة)) أضف إلى ذلك فأقول : وتمتد مساكنهم حتى محافظة ميسان وتتوزع هناك في أقضية المجر الكبير وقلعة صالح والكحلاء ، عبورا إلى إقليم الاحواز (خوزستان) في قرى ومدن الفلاحات ومنيعات والحويزة والمحمرة (خرمشهر) وعبادان وتعد قصبة مشيريجة مركز عشائر الشويلات هناك ، وكذلك يقابلهم في الضفة الأخرى من شط العرب واقصد به في محافظة البصرة حيث تجد لهم باقية في قضائي أبو الخصيب والفاو ، (علما بأن الشويلات المتواجدون في قضاء البصرة المركز وقضاء الزبير وقضاء القرنه) انهم حديثو الهجرة إليها من محافظتي ميسان العمارة و ذي قار الناصرية ، وكذلك لهم إعداد كبيرة في محافظة بغداد العاصمة ، وإنهم كذلك مهاجرون حديثون اليها من ميسان وذي قار .

مدخل بحث التحقيق على بحث الانصاري حول نسب الشويلات الحميرية :-
ابتدأ الانصاري بحثه بذكر آراء لبعض الباحثين ، فإليكم النصوص والتعليقات:
1-أورد رأي العامري من كتابه موسوعة العشائر العراقية ج3 ص216 : يقول العامري : إن الشويلات هم أبناء شويل الذي انحدر منه الأحفاد من مضارب اليمن سنة 805 للهجرة.
تعليقا على العامري :
شويل المقصود به والمولود سنة 805 ، هو جابر بن عجيل الحميري ( الجد الجامع لعشائر الشويلات الحميرية ) وهو عندنا في عمود النسب ويمكن إن نعبر عنه ب(شويل الأصغر) ، إما شويل الأكبر فهو شويل الحميري الكلاعي ، والذي تسمت القبيلة على اسمه فأنه ولد سنة 250 للهجرة ، وهو الجد الأعلى لجابر بن عجيل في عمود النسب .
إما قوله الذي انحدر منه الأحفاد من مضارب اليمن ، ففيه ملاحظات عديدة لا مجال لذكرها علما ان لا جابر بن عجيل ولا جده شويل هم المهاجرون من اليمن وإنما أجداد شويل الأكبر هم الذين انحدروا من اليمن وسكنوا الجزيرة العربية بادئ الأمر وبعدها توالت الهجرات حتى استقر الأبناء في نهاية المطاف في الإمكان المعروفة اليوم وفي هذا سرد طويل غير مهم في بحثنا هذا بالرد على النسب الموضوع للشويلات من قبل جاسم محمد الانصاري .
2-اورد رأي العزاوي من كتابه عشائر العراق ج3ص57 :يقول العزاوي: بأن الشويلات من ال حميد ، التي ارتبطت بالأجود ( وقد وضحنا ذلك أعلاه ") ، ولكن عدهم من العشائر الزبيدية او الحميرية ، واني شخصيا أوافق الأستاذ المحامي العزاوي ، ولكن أؤكد على ان عشائر الشويلات من العشائر الحميرية الصريحة النسب على وجه التحديد والحصر لا الإطلاق العام زبيدية أو حميرية
3-اورد رأي الدكتور عبد الجليل الطاهر من كتابه العشائر العراقية ص215 : حيث يقول الطاهر نقلا عن المصادر العثمانية : ان أراضي يوسف الخيرالله (المقصود يوسف بن جابر الخيرالله زعيم قبائل الشويلات وال حميد بل زعيم الغراف في حينه بدون منازع) تقع في منطقة العبد ، وأراضي ياسين الساجت (المقصود ياسين بن ساجت النصار شيخ عام عشيرة الشويلات/النصار)
على البدعة ، وأقول لا شك في ذلك .
وهنا اترك التعليق للأنصاري على الدكتور الطاهر والأساتذة العزاوي والعامري الذين سبقت أرائهم أعلاه والتي ذكرها الانصاري من كتبهم حيث يقول :-
((ان هذا البحث لا يستند على اي مصدر تأريخي ، وانما جاء به المؤرخون بكتابته حتى تبرز اسمائهم لتكون لامعة في التاريخ))
انظر عزيزي القارئ الى قول الانصاري على ثلاثة أعلام عراقيين مختصون بأنساب العشائر العراقية والتاريخ ، ماذا يقول فيهم ((يكتبون بدون مصدر لتبرز اسمائهم لتكون لامعة في التاريخ))
الجواب: هل يعقل هذا الكلام ان يصدر من باحث تجاه باحثين أعلام لهم الباع الطويل في التأليف والتوثيق في مجال الأنساب والتاريخ العام يختلف معهم في الرؤية تجاه قبيلة أو عشيرة بشان نسبهم بان يتهمهم بهذا الاتهام الغير مبرر وهل يعلم الانصاري نوايا الأشخاص المنوه عنهم آو ما تخفي صدورهم ، ولكن جوابي الأخير الى الانصاري هو المثل القائل ((الإناء ينضح بالذي فيه)).......

نظره وتعليق في بحث الانصاري حول نسب الشويلات الحميرية الذي اعتمد فيه على المصادر التاريخية المعتبرة !!!!!!!

((والحقيقة ان المؤرخ علية ان يدرس بطون التاريخ (لا اعرف هل للتاريخ بطون او انه كان يقصد بالبطون بطون الكتب) ، ويقوم بالتعليق عليها (اتصور بتحقيقها وليس التعليق عليها) ، اما مصادر وهمية لا اساس لها من الصحة هذا من فلان وهذا من فلان فلا يجوز التعويل عليه ( اذن ننتظر استاذنا الانصاري ان يأتنا بالمصادر المعتبرة) ، وعندما تحرينا بطون التاريخ (مره اخرى) ، وجدنا عكس ما قاله المؤرخون ، ووجدنا لهذه القبيلة جذور تأريخية عميقه سكنت العراق اوائل الهجرة من اليمن الى الجزيرة العربية الى العراق بعد انتشار الوباء في مكة (المصدر رجاءا ؟؟؟) ، فسكنوا الكوفه ، وكان شويل احد نقبائها (لا اعرف ماذا يقصد بان شويل احد نقباء قبيلة الشويلات حيث الكلام حاليا على الشويلات أو انه يقصد احد نقباء قبيلة أخرى سوف تأتي لاحقا وهي بني معاوي تنتمي الشويلات إليها ، وهذا التبرير مني) ، وان الشويلات عشيرة كبيرة تنتمي الى بني معاوي ( من هي قبيلة بني معاوي ! انظروا الجواب)، وهي قبيلة عريقة في التاريخ ترجع لها الجبور ( أذن بهذه الحال يكون الشويلات و الجبور إخوة أو أبناء عمومه من أرومه واحده وهي قبيلة بني معاوي وهذا ما لم نسمع له حديث من الأجداد بان الجبور أخوه الشويلات ولم نقرئه في إي كتاب !! لكن وللأسف لم يشر الأستاذ إلى المصدر أيضا).
والشويل (وهنا أضافه (ال) التعريف غير مبرر)هو علم لهذه العشيرة (اعتقد انه يقصد بعلم العشيرة جدها الذي تنتسب اليه) لانه لم يكن في حينها شويل وحده سكن الحيرة ، وانما كان اهله وأبناء عمومته معه ، وهذا ماجاء في كتاب تاريخ الأمم والملوك للطبري ص296 (لكن للأسف الشديد لم يشر الأستاذ الانصاري إلى أي جزء من الكتاب المذكور واكتفى بذكر الصفحة فقط !!!) في كتاب أيام العرب في الإسلام تأليف محمد أبو الفضل إبراهيم وعلي محمد البجاوي ص196 ،(إذن هنا الأستاذ لم ينقل عن هذه الشخصية التاريخية نقلا مباشر عن الطبري وإنما اعتمد على كتاب أيام العرب في الإسلام الذي اعتمد مؤلفيه عليه ، وهذا الشي يؤخذ على الانصاري) ،( ثم يذكر قصة شويل هذا وهي موجود أعلاه ولا حاجة لذكرها لان فيها من المعايب الشيء الكثير).
استنتاج الانصاري حول نسب الشويلات :
1-إن شويل سمع رسول الله(ص) يذكر بفتح الحيرة ؟، وهنا نص البحث
2-التقى شويل خالد بن الوليد في الحيرة سنة12للهجرة والنص موجود في البحث.
3-كان قصر شويل في مدينة الحيرة .
(لم يذكر إن لشويل هذه الشخصية التاريخية المبهمة قصر أثناء ذكره للقصة الركيكة التي ذكرها فلا اعرف كيف استنتج الانصاري ذلك) ،( علما ان فقرات الاستنتاج الثلاثة التي اعتمدها الانصاري غير ضرورية في إثبات أو نفي إي نسب) .
ثم يستدرك استنتاجه فيقول : فهذه الدلائل تثبت بأن شويل دخل العراق في زمن الجاهلية من بقايا أمارة الاوس والخزرج ! كما ذكر ابن خلدون ( أذا سلمنا بان شويل دخل إلى العراق زمن الجاهلية ، فيا أستاذنا لا نسلم لك بان شويل هذا هو من بقايا أمارة الاوس والخزرج ! أو إن تخبرنا ما ذكره ابن خلدون وفي إي مصدر بالتحديد).
وكل ما تقدم من هذا التاريخ الحافل إلى شويل القبيلة ( لا اعرف اي تاريخ حافل للقبيلة قد ذكره الانصاري ،لاحظ عزيزي المتتبع فجئه يتحول شويل من فرد إلى قبيلة بقوله شويل القبيلة !!!) ، وعلمها شويل (وهل لشويل الذي ذكره الانصاري غير الحمق وهل أصبح الأحمق له تاريخ حافل كما ذكر قصتة اعلاه!!!) ، التي يرجع نسبها إلى شويل بن طلحة بن البراء بن عميرة بن برة بن ثعلبة بن غنم بن سري(بالتصغير ، كما في القاموس (سري) ، قال : وغنم بن سري، كسمي ، في الخزرج ، ومن ذريته طلحة بن البراء الصحابي من النقباء الاثني عشر) جمهرة انساب العرب ص338 ، وهذا التعليق جاء على كلمة السرى لأن كلمة السرى مؤيدة من قبل كتاب الأنساب للسمعاني ج3 ص483 تحت تسلسل 6040... والشويلات بطن كبير من المعاوي
(هنا يتراجع الانصاري عن النسب الأول الذي وضعه للشويلات وبان جدهم شويل وهو من بني معاوي تارة وتارة أخرى هو من بقايا الاوس والخزرج ، لينسبنا من جديد إلى شخصية وهمية أخرى هو شويل بن طلحة بن البراء بن عميرة بن برة بن ثعلبة بن غنم بن سري ، وعنده رجوعنا إلى المصادر التي اعتمد عليها الانصاري وهما جمهرة انساب لابن حزم الأندلسي ، والأنساب للسمعاني ، وجدنا مايلي:
يذكر ابن حزم صاحب الجمهرة انساب العرب ص338 ما نصه:
طلحه بن البراء بن عميرة بن ثعلبه بن غنم بن سري – مات غلاما- وهو من بلي ، وهو حليف بني عمرو بن عوف.
شرح ما جاء بيه ابن حزم :
1- مات غلاما : والمقصود به طلحة بن البراء ، وهنا أوجه كلامي للأنصاري هل الغلام إذا مات يكون له ولد ؟
والجواب بطبيعة الحال لا ، فليس من الممكن ان يكون لطلحه بن البراء ولد عنده موته أو بعده ويقول عليه –مات غلاما- وابن حزم من العرب ويعرف فصيح الكلام، بالاضافه إلى ذلك تطبق صفة الغلام على الإنسان إذا مات صغيرا ولم يعقب .
2- يقول ابن حزم وهو –إي طلحه بن البراء-من بلي ، وهو حليف بني عمر بن عوف: بلي بطن من قبيلة قضاعة الحميرية ، وهو حليف بني عمرو بن عوف ، يقصد ببني عمرو بن عوف هو عمرو بن عوف بن مالك بن الاوس. وبهذه الحالة يكون طلحه بن البراء بن عميرة بلوي النسب من قضاعة وعداده في الأنصار بموالاته بني عمرو بن عوف الاوسي .
وعنده رجوعنا إلى كتاب الأنساب للسمعاني ج7 ص80 ( علما يوجد في ايدينا طبعتين من هذا الكتاب ، كما سترى لاحقا ) ، وجدنا الإمام السمعاني لا يتكلم عن سري جد طلحه بن البراء وإنما يتكلم عن قرية في الري ( حاليا من بلاد إيران ) تسمى (سر) ،واليك عزيزي القارئ نص السمعاني من كتابه المذكور:
السري : بضم السين وتشديد الراء المكسورة ، هذه النسبة إلى (سر) ، وهي قرية من قرى الري . ونسبه جماعة إليها هم : أبو حفص عبد الجبار بن خالد بن عمران السري ، والحسن بن علي بن زياد السري ، وزياد بن علي الرازي السري ، ومحمد بن نباته السري ، و أبو يعقوب الطاحوني الرازي السري ، انتهى كلام السمعاني .
حيث لم يذكر السمعاني طلحه بن البراء ولم يذكره أصلا لأنه طلحه بن البراء اسم جده سري ، إما السري فهيه النسبة إلى قرية سر .
وبعد عرض النصوص الواردة في الكتابين المذكورين لم يذكر أي احد لا ابن حزم الأندلسي ولا السمعاني إن لطلحه بن البراء بن عميرة ولد اسمه شويل بل أن طلحه مات غلاما .
وألان أتوجه للأنصاري الباحث على إي مصدر اعتمدت ونسبت شويل إلى طلحه بن البراء بن عميرة  وجعلته ولدا صلبا لطلحة بن البراء؟! اترك الحكم للقارئ اللبيب .
إما قوله الشويلات بطن كبير من المعاوي فهذا أيضا لم يثبت بمصدر ولم يربط شويل بسلسلة من الآباء ويبين من هو هذا معاوي لان في العرب عموما وفي الأنصار– الاوس والخزرج- خصوصا العديد من البطون تحمل اسم معاوي أو معاوية .


قائمة المصادر التي اعتمد عليها الانصاري :

1- تاريخ الامم والملوك/ الإمام أبي جعفر محمد بن جرير الطبري.

لم يتقل الانصاري منه أي شي وانما اعتمد على كتاب ايام العرب في الاسلام الذي نقل مؤلفيه عن الطبري واورده الانصاري ضمن مصادره لغاية اكثار عدد المصادر لا غير .

2- أيام العرب في الاسلام/ محمد أبو الفضل ابراهيم و علي محمد البجاوي /ص196.

نقل منه فقط قصة شويل مع خالد بن لوليد ، وهي غير ضرورية في البحث .

3- العشائر العراقية / الدكتور عبد الجليل طاهر / ص215.

لقد قام الانصاري بتفنيد هذا المصدر ولم يقبل بما جاء به واتهم مؤلفه كما رأينا .

4- عشائر العراق / للعزاوي /ج3/ ص57.

لقد قام الانصاري بتفنيد هذا المصدر ولم يقبل بما جاء به واتهم مؤلفه كما رأينا .

5- موسوعة العشائر العراقية / ثامر العامري / ج3 / ص216.

لقد قام الانصاري بتفنيد هذا المصدر ولم يقبل بما جاء به واتهم مؤلفه كما رأينا .

6- درر الألقاب في حفظ الأنساب / الشيخ جاسم محمد راضي الأوسي.

هذا الكتاب من وضع الانصاري فلا يعتد به .

7- الأنساب للسمعاني.

لم ينقل من كتاب السمعاني شي دقيق .

8- جمهرة أنساب العرب/ ابن حزم الأندلسي.

لم ينقل منه كتاب ابن حزم شي دقيق .


افتراء الانصاري على شيوخ ورؤساء عشائر الشويلات :

ومما قام به الانصاري من افتراء على شيوخ ورؤساء عشائر الشويلات الحميرية بقوله : (( ومن أبرز شيوخهم الملتحقين بإمارة الأوس )):-
ثم يورد قائمة بأسمائهم تبدأ بالتسلسل 1- الشيخ أركان حميد موحان الخيرالله شيخ عام الشويلات وتنتهي بالتسلسل55 بالشيخ كامل حميد حافظ / ال شمر / البصرة .
فهذا من نسج خيال الانصاري وافتراءه على الآخرين ، والى جميع الأخوة الأعزاء أحب ان اخبرهم بأنه لا يوجد مثل هذا الاعتراف سواء من ناحية النسب آو غيره .
إما من جهة ادعاءه ان باستطاعته إكمال نسبنا وربطه بالجد الأعلى ، وذلك بقول ((ونحن مستعدون لإكمال سلالتهم عند الطلب)) ، فهذا محال قطعا ومردود عليه وذلك بسبب ما بيناه للإخوة من بطلان بحثه والنسب الذي وضعه لعشائر الشويلات الحميرية وكما سوف تلاحظ لاحقا من المشاكل الذي وقع به الانصاري .


سلالة قبيلة الشويلات عند الانصاري :-

لم يكتفي الانصاري بما أورد في بحثه أعلاه ( والذي بينا فيه من الضعف والركاكة والتلفيق على المصادر التاريخية ، وتوصلنا الى بطلانه ) حتى قام هو بنفسه وهدم ما بناه في بحثه ، حيث اورد سلاله يدعي فيها أنها سلالة عشائر الشويلات نافيا فيها كل ما تكلم عنه في بحثه أعلاه ، وذلك بعد ما أورد أعمده متعددة وربطها معا في عمود واحد وأوصلها الى جد ادعاه اسمه ( شويل ) والطامة هنا ، فبدل ان يربطه بطلحه بن البراء بن عميرة بن ثعلبه بن غنم بن سري ، فانه ربط شويل مدعيا انه ابن صلب للصحابي الجليل أبو الهيثم مالك بن التيهان الانصاري ، ولا بأس نوردها هنا :
محمد
عبدالرحيم
عبدالله
يوسف
محمد
محمد
جمال الدين ــــــــــــ نقل ذلك من لدرر الكامنة الرقم 2391 ، سنة 800 للهجرة .
محمد
يحيى
محمد
سعد ـــــــــــــــ الجامع ج4ص452 .
محمد
نعيم
محمد
عبدالله
عمار
عمران
نعيم
ابو السري ـــــــــــ تاريخ بغداد ج4ص91 .
ابا جعفر عنينة
موسى
كعب
عنينة
عائشة
عمرو السري الشوالي ــــــــــ الانساب ج3ص483 .
شويل ــــــــــــــــ الذي سكن الحيرة سنة 12 ه ، تاريخ الطبري ج2 ص2 .
ابو الهيثم مالك
التيهان
عتيك
عمرو
عبدالاعلم
عامر
زعورا
جشم
الحارث
الخزرج
عمرو
مالك
الاوس
الى ان يصل الى قحطان ــــــــــ نقل ذلك من جمهرة انساب العرب لابن حزم ص340 .
((او انظر رابط مشجرة (سلالة) الانصاري التي وضعها لعشائر الشويلات الحميرية))

تحقيق هذه السلالة :
هذه السلالة يوجد فيها ستة أعمده متصلة مع بعضها مشكله بالنهاية عمود واحد يدعي الانصاري أنها سلالة نسب الشويلات ، سوف نفككها وإرجاعها الى مصادرها وذلك من اجل تحقيقها لمعرفة مدى صحتها :-
1-العمود الأول: (من أبو الهيثم مالك بن التيهان الى قحطان) ، وحسب اعتقادي بان هذا العمود هو عمود نسب صحيح للصحابي الجليل مالك بن التيهان .
2-العمود الثاني: فقط (شويل) ، وعند رجوعنا الى المصدر الذي اخذ عنه الانصاري وهو ، تاريخ الطبري ج2 ص2 ، بالإضافة الى رجوعنا الى ما في أيدينا من مصادر الأنساب لم نجد ابن لمالك بن التيهان اسمه شويل (ومن هذه المصادر الاشتقاق لابن دريد ، جمهرة انساب العرب لابن حزم ، المقتضب لياقوت الحموي ، سبائك الذهب للسويدي البغدادي ، الجامع لعبد القادر بامطرف ، الأنساب للسمعاني ، وغيرها ) .
ملاحظه(يكفي هنا بان تبطل هذه السلالة بمجرد الاكتشاف بان ليس لمالك بن التيهان ولد اسمه شويل ، ولكن سوف نكمل تحقيق الاعمده لنبين فساد رأي الانصاري ) .
3-العمود الثالث: (أبا جعفر عينيه بن موسى بن كعب بن عنينه بن عائشة بن عمرو السري الشوالي) نقل الانصاري هذا العمود قبل لاصقه بالعمود الذي سبقه والذي بينا فيه الخطأ أساسا ، من كتاب الأنساب للسمعاني ج3 ص483 ، وعنده رجوعنا للكتاب المذكور( يوجد عندنا طبعتين لهذا الكتاب الطبعة الأولى طبعة دار ابن تيمية – القاهرة سنة 1980، تحقيق الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني ، وهي التي اعتمدناها ، والطبعة الثانية طبعة دار الجنان – بيروت سنة 1988، تحقيق عبد الله عمر البارودي ، لم نجد الترجمة لهذه الشخصية ، وإنما وجدنا الترجمة لأبية أبو عنينه موسى بن كعب ، وانه ذكر أبا جعفر عنينه بن موسى أثناء ذكر المؤلف لوالده) ، وترجمة (الشوالي) وجدناه في الجزء 7 ص 404 ، بحرف الشين باب الشين و الواو ، واليكم نص السمعاني :
الشوالي : بفتح الشين المعجمة ، وتشديد الواو ، وفي أخرها اللام ، هذه النسبة الى (شوال) ، وهي قرية من قرى مرو ، على ثلاثة فراسخ منها ، كثيرة الخير ، حدث (أي روى الحديث) من أهلها جماعة ، منهم :-
1-أبو طاهر محمد بن أبي النجم بن محمد الشوالي الخطيب .
2-محمد بن محمود بن سنان الجنوجردي ثم الشوالي
3-أبو عنينه موسى بن كعب بن عائشة بن عمرو بن السري المرئي الشوالي (ويروي السمعاني شي من حياة أبو عنينه الشوالي ، كما سردها الانصاري في بحثه أعلاه ، إلا ان الانصاري تجاهل ما في هامش المحقق على أبو عنينه هذا ، حيث يقول المحقق في الهامش المرئي (وهو احد ألقاب أبو عنينه) نسبة الى امرئ القيس ، وأبو عنينه موسى نسبه الى جده امرئ القيس بن زيد مناه ) انتهى الهامش والمتن من كتاب الأنساب للسمعاني ج7 ص404 .
اعلم أخي ، بان امرئ القيس بن زيد مناه بطن من قبيلة تميم العدنانية ، وهو امرئ القيس بن زيد مناه بن تميم كما في المقتضب لياقوت ، وقيل امرئ القيس بن كعب زيد مناه بن تميم كما في سبائك الذهب للسويدي ، وفي كل الأحوال هم بطن من تميم ، وليس له أي علاقة بنسب قبيلة الاوس الازدية القحطانية ، وهنا نكتشف إحدى حقائق الانصاري وجرأته على التلاعب بأنساب القبائل والعشائر ، واختراعه لأعمده النسب الوهمية ، وادعائه بأنها سلالات للعشائر .
4-العمود الرابع:(محمد بن نعيم بن محمد بن عبدالله بن عمار بن عمران بن نعيم أبو السري)
5-العمود الخامس:(محمد بن يحيى بن محمد بن سعد) ، عنده رجوعنا الى كتاب الجامع لمحمد عبد القادر بامطرف ج4 لم نجد ترجمه لمحمد بن يحيى بن محمد بن سعد هذا .
6- العمود السادس:(محمد بن عبد الرحيم بن عبدالله بن يوسف بن محمد بن محمد جمال الدين).


نتيجة البحث (الرد):

بعد ما قمنا بعرض البحث الذي قام به جاسم محمد راضي الانصاري حول نسب قبيلة الشويلات و، بعد ان قمنا بتحقيقه تبين ان في هذا البحث من الأخطاء الجسيمة التي لا يمكن ان تبنا عليها الأنساب بسبب الأمور التالية:
1-اعتمد الانصاري في بحثه على تشابه الأسماء وظاهرها ، وبنا على ذلك أبحاثه جميعها ، علما بان القياس والاعتماد على ظاهر الأسماء والتشابه بينها لا يعتمد لدى النسابة والباحثين ، بل لا يجوز قطعا ما لم يؤكد ذلك أدله علمية واضحة ومتعددة ، فأسماء الاشخاص في اغلبها اسماء علم لعدة اشخاص اخرين ، فمثلا يمكن ان يعرف شخص باسم محمد في نسب ما ، وفي نسب اخر يختلف عنه تجد جد او اسم يطلق عليه محمد ايضا ، فليس معنا ذلك ان المحديين هذان من ارومة واحدة
2-قام الانصاري بخلط الأوراق ، وذلك عندما جاء بأسماء حقيقية وربطها بأسماء وهمية ، وهذا الشي يعتبر تلاعب بالأنساب وتزويرها إذا كان عمدا ، وجهلا بالأنساب إذا كان غير مقصود ، ولا اعتقد بان ذلك كان جهلا .
3-نرى ان الانصاري غير ثابت على رواية في نسب الشويلات ، فتارة ينسبهم الى شويل بن طلحة بن البراء ، وتارة أخرى ينسبهم الى شويل بن مالك بن التيهان كما في السلالة التي وضعها ، وكلا الشخصيتين وهمية ( واقصد بهما شويل ).
4-جاء بأعمدة نسب قصيرة لعده شخصيات عربية تاريخية من انساب شتى وربطهم بعمود واحد مدعيا أنها سلالة قبيلة الشويلات ، وهذا بيت القصيد الذي نقول عنه بانه تلاعب بأنساب الناس ، ولا اعرف بالضبط الى ماذا يريد الوصل الانصاري في بحوثه عن العشائر العراقية بالضبط .
وبناءا على ما تقدم من العرض الذي بيناه من تشخيص الأخطاء في بحث الانصاري حول نسب عشائر الشويلات الحميرية ، يتعتبر بحث جاسم محمد راضي الانصاري باطلا ومردود علية ، ومن حق إي فرد من عشائر الشويلات برفع دعوى قضائية بحقه لدى المحاكم المختصة .
وهذا البحث لم يكن لو قام الانصاري بتفنيد كلامه عن نسب الشويلات الحميرية علما بأننا أرسلنا إلية رسالة نطالبه فيه بالتراجع عما قاله ، وبدون جدوى ، وهذه نص الرسالة .


السلام عليكم :
استاذنا الكريم حضرة الامير الانصاري المحترم السلام عليكم ورحمة الله ، اختلف معك اختلاف كبير وجذري حول ما نشرته وكتبته حول انساب العشائر العراقية ، فلا يجوز نسبة القبائل والعشائر العراقية الحالية الى اي قبيلة بمجرد الاعتماد على ظاهر الاسم أو تطابق الاسماء ، حضرة الاستاذ المحترم ما تقوله عن العشائر فهذا شأن أبناء تلك العشائر هي الاولى ان ترد عليك ، اما بالنسبة الى نسب عشيرتي وقبيلتي الشويلات فلا اقبل ما كتبته عنها وانا شخصيا ادفع النسب الذي وضعته لها مع كامل احترامي الى نسب قبيلة الاوس احدى قبيلتي انصار رسول الله (ص) ولكن ، وتحت قاعدة ((انسبوهم الى ابائهم هو اقسط)) الاية لا نرضى نحن ابناء عشيرة الشويلات الحميرية بان يدفعنا اي احد لينسبنا الى غير ابائنا او ابناء عمومتنا ، ارجوا الرد على رسالتي ، وبخلافه سوف اقوم بتفنيد كل كلمة كتبتها عن نسبنا او نسب غيرنا والسلام .
ميسر كاظم الشويلي
21/12/2010

المصادر التي اعتمدناها في بحث الرد على الانصاري :
1-نسب وتاريخ قبيلة الشويلات الحميرية ( مخطوط )
2-تاريخ الطبري ( الرسل والملوك) للطبري
3-الانساب للسمعاني
4-جمهرة انساب العرب لابن حزم
5-اللباب في تهذيب الانساب لابن الاثير
6-سبائك الذهب للسويدي البغدادي
7-المقتضب لياقوت الحموي
8-العشائر العراقية لعبدالجليل الطاهر
9-عشائر العراق لعباس العزاوي
10-موسوعة عشائر العراق لثامر العامري
11-جامع شمل اعلام المهاجرين لعبدالقادر بامطرف
12- وغيرها من المصادر .....

الباحث
ميسر كاظم الراشدي الشويلي
28/12/2010